هولندا تسحب سفيرها من تركيا وسط فشل في تحسين العلاقات

أعلنت هولندا، اليوم الاثنين، سحب سفيرها رسمياً من تركيا ورفضها السماح لأنقرة بإرسال سفير إلى البلاد بسبب صعوبة تحسين العلاقات بين البلدين التي وصلت إلى أدنى مستوياتها.

 

وتدهورت العلاقات بين تركيا وهولندا السنة الماضية حين منع مسؤولون هولنديون وزيرة تركية من المشاركة في تجمع في روتردام عشية استفتاء حول الاصلاحات الدستورية في تركيا.

 

وقال وزير الخارجية الهولندي هالبي زيلسترا في بيان إنه رغم المحادثات الأخيرة بين البلدين “لم نتفق على كيفية تطبيع العلاقات”.

 

وأضاف أن الحكومة الهولندية قررت “رسمياً سحب سفير هولندا من انقرة الذي لم يزر تركيا منذ آذار/مارس 2017”.

 

وتابع “طالما أن هولندا ليس لديها سفير في تركيا، فانها لن تمنح أذنا لتسلم سفير تركي جديد مهامه في هولندا”.

 

ووصلت العلاقات الهولندية-التركية الى ادنى مستوياتها بعدما طردت هولندا وزيرة شؤون الاسرة التركية فاطمة بتول صيان قايا في آذار/مارس الماضي، اثر تحديها حظرا حكوميا هولنديا على حضور تجمع لدعم الاصلاحات الدستورية التي طرحت في استفتاء في تركيا في نيسان/ابريل وسع صلاحيات الرئيس رجب طيب اردوغان.

 

واندلعت تظاهرات في روتردام اثناء مواكبتها خارج البلاد بدون ان تتمكن من القاء كلمة خلال التجمع.

 

ثم عمدت شرطة مكافحة الشغب إلى تفريق تظاهرة عبر فيها المشاركون عن غضبهم، مستخدمة خراطيم المياه.

 

وآثارت هذه الخطوة غضب المسؤولين الاتراك الذين طلبوا اعتذارا من رئيس الوزراء مارك روتي ومنعوا السفير الهولندي الذي كان خارج البلاد انذاك، من العودة الى تركيا.

 

رووداو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*