البلاغ الختامي لاجتماع المنسقية العامة لحركة الاصلاح الكردي- سوريا

عقدت المنسقية العامة لحركة الإصلاح الكردي  – سوريا  اجتماعها الاعتيادي بتاريخ 30/7/2018

حيث بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء حرية سوريا وشهداء الكرد ومن ثم التفقد والقرارات التي اتخذت في الاجتماع السابق  وتنفيذها

 

.*بعدها استعرض الرفاق الوضع السياسي العام والكردي في البلاد فكانت قمة هلسنكي بين كل من رئيسي الولايات المتحدة الأمريكية ترامب  وروسيا بوتين اضافة الى لقاءات سوتشي ونتائجها فيما يخص وضع البلاد من بنود جدول العمل والتي تباحث فيها الرفاق بصورة مستفيضة لما لها من دور على مستقبل المنطقة وسوريا على وجه الخصوص. حيث تبين من خلال النتائج المعلنة  لتلك الاجتماعات ان هناك توجه نحو الانتهاء من تشكيل اللجنة الدستورية واليات عملها بالتوازي مع ضرورة القضاء على المجموعات الإرهابية  ووقف الاعمال العسكرية في البلاد  إضافة إلى الحفاظ على أمن حدود  إسرائيل وإرضاء تركيا  كذلك الحد من النفوذ  الإيراني  بحيث تكون مخارج  الحل بحسب القرارات الدولية. وقد أكد الرفاق أن القضية الكردية في سوريا كل لا يتحزا ولا يمكن حلها إلا من خلال إيجاد حل عام للوضع السوري وتضمين الدستور الاعتراف بالحقوق القومية المشروعة  للشعب الكردي  في إطار سوريا دولة اتحادية ديمقراطية وإيجاد حل عادل لها باعتبارها قضية شعب يعيش على أرضه التاريخية  وعدم تجزئة الحل لأي أسباب أو مبررات . وإن اعتبار المجلس الوطني الكردي كيانا مستقلا للمشاركة في هيئة التفاوض واللجنة الدستورية خطوة في الاتجاه الصحيح  وهنا لا بد من الاعتماد  على مبدأ التوافق  لوضع  هذا الدستور  وان أي حوار أو تفاوض مع النظام  لن يكتب له النجاح ما لم يكن بإشراف ورعاية دولية وبالاعتماد على القرارات الأممية

ومن خلال إبداء بعض الملاحظات على أداء المجلس الوطني الكردي  وتشخيص بعض جوانب القصور في عمله

أكد الرفاق على ضرورة العمل بمسؤولية لتلافي الأخطاء  وبذل كل الجهود من أجل تطوير المجلس الوطني الكردي وتفعيله باعتباره المعبر عن المشروع الوطني والقومي الكردي وذلك من خلال الالتزام  بنظامه الأساسي وبرنامجه السياسي كمرجعية لا يمكن تجاوزها.

 

ثم تناول الرفاق الوضع التنظيمي  وسبل الارتقاء به  من خلال ملاحظاتهم  في مناطق عملهم  والصعوبات التي تعترض نشاطاتهم وسبل التغلب عليها . وقد اتخذ في هذا الشأن جملة من القرارات والتوصيات  للدفع بالتنظيم نحو التقدم بشكل أفضل. كما وقف الرفاق على إعلام الحركة  ومنتدى الإصلاح والتغيير  وإبداء مقترحات وآراء تهدف إلى التطوير  للأهمية والدور المنوط بهما .

المنسقية العامة لحركة الاصلاح الكوردي – سوريا

30 /تموز 2018

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*