حواس عكيد: لقاءات هيئة التفاوض في بروكسل تركزت على العملية السياسية والمنطقة الآمنة المزمع إنشاؤها في شرق الفرات

 

أجرت هيئة التفاوض السورية قبل أيام زيارة إلى العاصمة البلجيكية بروكسل تضمنت اللقاء مع مجموعة من المسؤولين في الاتحاد الأوروبي ،وكان اللقاء الأول مع فريق الإتحاد الأوروبي لشؤون الشرق الأوسط والشمال الأفريقي ، وكان هناك لقاء آخر مع السفير البلجيكي المسؤول عن الملف السوري وفريق الأمم المتحدة ، واللجنة السياسية والأمنية ومجموعة سفراء دول الاتحاد الأوروبي ال 28 ، إضافةً إلى اللقاء مع مسؤول الحماية المدنية وعمليات المساعدات الإنسانية ”جان لويس” .

ولمعرفة المحاور التي تركزت عليها لقاءات وفد هيئة التفاوض أجرى موقع المجلس الوطني الكوردي حوار مع حواس عكيد عضو هيئة التفاوض ، والذي أكد أنّ اللقاءات تركزت بشكل عام على العملية السياسية وآلية الدفع بالعملية السياسية من خلال انطلاق عمل اللجنة الدستورية التي هي مدخل العملية السياسية وصولاً إلى تطبيق كامل القرارات الدولية وبالأخص 2254.

 

وتابع في الصدد ذاته « تم الحديث مطولاً عن العقوبات التي فرضها الإتحاد الأوروبي على بعض الشركات والشخصيات المقرّبة من النظام السوري ، والتركيز على الموقف الأوربي الثابت بخصوص عدم دعم أي عملية لإعادة الإعمار أو عودة اللاجئين وربطها بالعملية السياسية .

 

وحول الأوضاع في منطقة شرق الفرات والمنطقة الآمنة المزمع إنشاؤها أشار عكيد أنه تجري حالياً المحادثات بين الأطراف الدولية في هذا الموضوع مؤكدين على دعمهم لإنشاء المنطقة الآمنة في شرق الفرات ، إضافةً لتشكيل إدارة تضم ممثلين عن كافة المكونات السياسية والاجتماعية في هذه المنطقة ،

 

لافتاً إلى أنه تم الحديث عن الوضع في شمال غربي سوريا وبقية المناطق التي حصلت فيها المصالحات مؤخراً ” درعا مثالاً والتجاوزات التي قام فيها النظام” .

 

واختتم عضو هيئة التفاوض حديثه قائلاً « لقد تم مناقشة إمكانية الدعم لللاجئين السوريين سواء أكانوا في الدول المجاورة لسوريا كإقليم كوردستان وتركيا والأردن ولبنان أو النازحين الموجودين في الداخل السوري ، وآلية تمكين هؤلاء النازحين واللاجئين حتى الوصول للعملية السياسية وعودتهم إلى مناطقهم.

المصدر : المجلس الوطني الكوردي

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*