تصريح صادر عن الاجتماع التنظمي الاول لحركة لحركة الاصلاح الكردي – سوريا (ايسن-المانيا)

 

عقدت مجموعة من الرفاق في حركة الاصلاح الكردي – سوريا اجتماعها التنظيمي الاول بتاريخ ٩ ايلول ٢٠١٩ في مدينة Esen بالمانيا بمشاركة عدد من الرفاق وحضور المنسق العام للحركة وممثلها في ممثلية اوربا للمجلس الوطني الكردي الرفيق محمد امين عمر

وبعد الوقوف دقيقة صمت حداداً على ارواح شهداء الكرد وحرية سوريا وتسمية الاجتماع باسم الرفيق الراحل عبدالله ترو عضو المكتب التنفيذي للحركة انتقل لمناقشة جدول العمل : ⁃ ناقش الاجتماع المستجدات في الوضع السوري والكردي حيث لازالت الازمة التي تعصف بالبلاد مستمرة بسبب عدم ايجاد حل سياسي ينهي المعاناة الكبيرة لكل ابناء الشعب السوري وبما يحقق مطالبهم والاتيان بنظام حكم ديمقراطي بمشاركة الجميع وفق دستور يضمن حقوقهم القومية والسياسية والثقافية والاجتماعية في سوريا دولة ديمقراطية لامركزية متعددة القوميات والاديان …

وطالب المجتمعون الدول ذات العلاقة بالشان السوري لممارسة دورها والاسراع في حل ينهي الازمة المستعصية وحالة الحرب القائمة وفق قرارات الشرعية الدولية

توقف الاجتماع حول واقع الشعب الكردي في سوريا حيث لازال مستهدفا بالمشاريع الشوفينية من جهة وتتعرض قضيته للتشويش والتهميش في مداولات بعض قوى المعارضة والنظام علاوة على احتلال الجيش التركي وبمساعدة المجموعات المسلحة التابعة له المسمى بالجيش الوطني لمنطقة عفرين الكردية حيث تمارس ابشع الانتهاكات بحق السكان وتجري عمليات التغيير الديمغرافي والاعتقالات والخطف والاستيلاء على منازل الاهالي وطالب الاجتماع منظمات حقوق الانسان والامم المتحدة والمجتمع الدولي لوقف هذه الممارسات الجائرة وتسليم ادارة المنطقة لاهلها باجراء انتخابات حرة باشراف منظمات دولية

وحول التفاهمات الجارية بين تركيا وامريكا وما يقال عن اتفاقيات امنية او انشاء منطقة امنية يجب ان تكون برعاية دولية حتى لاتتكرر تجربة عفرين وخلق البيئة الامنة لعودة ابناء المنطقة الاصليين حصرا بشكل طوعي لديارهم وتقديم المساعدة اللازمة لهم وفي هذا السياق فقد اكد الاجتماع على اهمية المبادرة الفرنسية للوصول الى موقف كردي مشترك يستند لقاعدة جماهيرية واسعة بغية وايجاد حل للقضية الكردية في اطار سوريا ديمقراطية لامركزية والاقرار والاعتراف الدستوري بالشعب الكردي وحقوقه القومية وفق العهود والمواثيق الدولية

على الصعيد التنظيمي قرر الاجتماع اعتماد اليات تواصل مناسبة ومنظمة مع كل الرفاق المتواجدين باوربا والمشاركة في المجالس المحلية للمجلس الوطني الكردي فيها والتحضير لاجتماع اوسع خلال الاشهر القادمة بغية تفعيل دور الحركة وانشطتها والتنسيق والتعاون مع كل الفعاليات الكردية المستقلة الاجتماعية والثقافية والسياسية باوربا واشراكها في صياغة المواقف السياسية للحركة

وفي نهاية الاجتماع توجه الحضور بتحياتهم للاهل بالداخل مؤكدين على وحدة الحال والمعاناة والعمل حسب الامكانيات المتاحة لتحقيق الاهداف المشتركة اعلام حركة الاصلاح الكردي – سوريا (ايسن-المانيا)

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*