تصريح حول جريمة اختطاف وقتل مواطن من عفرين

في اطار استمرار الجرائم التي ترتكبها مرتزقة المجموعات المسلحة بحق أهالي منطقة عفرين في أرواحهم وممتلكاتهم ، أقدمت ثلة من هؤلاء المرتزقة في الثالث عشر من أيار الجاري على خطف ثلاثة مواطنين كرد من عفرين وهم شرف الدين سيدو ورشيد خليل وولده القاصر محمد وطالبوا بفدية مالية ضخمة لإطلاق سراحهم، وفي الثاني والعشرين من أيار تم العثور على جثة أحدهم وهو رشيد خليل بعد تعذيبه بوحشية مما يزيد من القلق على مصير المختطفين الآخرين.
إن هذه الجريمة البشعة التي تضاف الى مسلسل هذه الجرائم تأتي في ظل فلتان تلك المجموعات المسلحة بمسمياتها المختلفة وتحت نفوذ القوات التركية وسيطرتها دون أن تعير للنداءات والمطالبات الكثيرة بردع هذه الجماعات المجرمة وتقديمها للمحاسبة وإخراجهم أي اهتمام .
إن المجلس الوطني الكردي وهو يدين بشدة هذه الجريمة ومثيلاتها والتغاضي عنها يطالب الائتلاف الوطني إدانة هذه الجرائم ورفع غطائها عن هذه المجموعات المسلحة التي تمارسها والعمل على تحرير المختطفين ومعاقبة الجناة كما يضع المجلس المجتمع الدولي والأمم المتحدة والدول ذات الشأن الى وضع حد لمعاناة أهل عفرين وإخراج القوات والعصابات المسلحة من منطقتهم وتسليم إدارتها الى سكانها الاصليين وتوفير حماية دولية لهم .
٢٧/٥/٢٠١٩
الأمانة العامة
للمجلس الوطني الكردي في سوريا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*