منتدى الإصلاح والتغيير ينظم حلقة نقاشية حول “متطلبات وآفاق الحل في سوريا”

86

عقد منتدى الاصلاح والتغيير بتاريخ ٢٣ حزيران ٢٠٢٣ في مركزها بمدينة قامشلو. حلقة نقاشية بعنوان
متطلبات وافاق الحل في سوريا
حضرها نخبة من السياسيين والمثقفين من كافة مكونات المنطقة وقد كانت محاور الحلقة مايلي
١_ هل تتيح المستجدات الدولية والاقليمية الراهنة حول سوريا فرصة لاطلاق مسار جديد للحل
٢_متطلبات الحل السياسي
٣_دور القوى السياسية والنخب الفكرية ومنظمات المجتمع المدني

المداخلات

أ. عامر هلوش
بتقديري سوريا ليست بأحسن حال من دول مثل لبنان والعراق … وقد تطورت الامور في سوريا ليصبح صراعا معقدا والمستجدات الدولية ما جاءت لمصلحة الحل بل لمصلحة الانظمةفالتطبيع هو لمصلحة النظام وليس الشعب ومسار الحل السياسي غير واضح في الافق والتيارات و الاحزاب السياسي ليست لها اي دور في الحل والمداخلات الدولية تعيق اي حل سياسي الا وفق مصالحها فنحن ضحايا لصراع دولي واقليمي معقد في سوريا واذا لم تتفق هذه المحاور المتصارعة على الارض السورية فلن يكون هناك حل وهذا الصراع هو اقتصادي ومن مصلحتهم ان تدوم الازمة السورية .
أ. ابراهيم الثلاج
ما يحدث اليوم هو مجرد تحركات ولا تصب في مصلحة الشعب السوري وهي تريد الحفاظ على الوضع الراهن وكأنها تريد عودة الامور الى ما قبل 2011 وعدم احداث تغيير وهذا لن يكون على المدى البعيد اما الامور اليوم فتسير من سيئ الى اسوأ

أ. مجدل دوكو
ليس هناك مشكلة من دون حل .ان المشهد العالمي يتغير بصورة مسرعة فطيلة فترة كانت امريكا هي القطب الواحد واليوم هناك اقطاب متعددة فهناك قوى صاعدة كروسيا والصين وتحتاج اقتصادياتها الى الاستقرار فقط الامريكان لا يريدون حل اي مشكلة في العالم ومسار استانة يسير نحو حل الازمة السورية وهاهي تعمل من اجل التقارب بين سوريا وتركيا للوصول الى اتفاق يكون اساسها حسن الجوار وعودة الاراضي المحتلة من قبل تركيا فلابديل عن الحوار لتحقيق ذلك وان القرار الدولي واضح وصريح في مسالة حل الازمة السورية ولابديل عن هذا القرار وكل شيئ خارج القرار 2254 هو مضيعة للوقت وان ميزان القوى الدولية تسير نحو مصلحة الشعب السوري
أ ، وليد جولي
هناك مسارين الان احدهما بقيادة مجموعة استانة والاخر من خلال الدول العربية ومبادراتها للحل وهي تسعى الى تحقيق التغيير في سلوكيات النظام والمعارضة ليست بتلك القوى التي كانت من قبل اذ خدمت قوى المعارضة المشروع التركي وبعد لقاء استانة الاخير غير النظام من خطابه نحو تركيا والقضايا العالقة بين تركيا والنظام كبيرة وليست مجرد شرق الفرات وحل هذه القضايا ليست سهلة ابدا وبتصوري ان تركيا لن تنسحب من الاراضي السورية واكأد ان اجزم ذلك فحتى وان اخذت كل الشمال الشرقي سيظل يتحجج بوجود عناصر من حزب العمال الكردستاني ولن يخرج فنموذج لواء اسكندرونة موجود وعمليات التغيير الديمغرافي اليوم مستمرة من تركيا اما استانة فهي مجرد موقف لدولها من الوجود الامريكي في سوريا باستثناء تركيا التي تلعب. مع الجهتين واعتقد انه ستكون هناك مسارات جديدة للحل بقيادة. الامريكان والدول الغربية
أ. فصال الحسين
لايمكن أن تعمل منظمات المجتمع المدني والاحزاب السياسية في ظل الحرب والميليشيات فهناك الفساد والتعصب والطائفية التي قتلت الكثير اذ لدينا اطراف متصارعة متعددة وهناك معلومات تفيد بان الامريكان يعملون من اجل التجهيز بقوات محلية في البوكمال لقطع الطريق امام الميليشيات الايرانية
وهناك دول مرشحة للسقوط اقتصاديا في المنطقة وهي تسعى بكل السبل للدفاع عن مصالحها على حساب مصلحة الشعب السوري وربما يحضر الملك سلمان ليلعب دور صدام حسين في المنطقة
أ. نايف جبيرو
ان التحركات التي نشهدها سواء من خلال عودة النظام الى الجامعة العربية او التطبيع بين النظامين السوري والتركي او لقاءات استانة. لاتؤدي الى حل الازمة السوريةوحينما اعلن انتهاء استانة فهذا يعني انتهاء جنيف والقرار2254 ايضا فهناك الان بحث عن تسوية وليس الحل السياسي وهذه التسوية مبنية على توافقات دولية ويمكن لتركيا ان تنسحب بعد ان تؤمن مصالحها في سوريا وذلك بضمانات روسيا والمفروض ان يكون الحل وفق القرارات الدولية التي تعمل الدول المداخلة على موتها اما القوى السياسية والنخب الفكرية ومنظمات المجتمع المدني قد فشلوا خلال 12سنة ولابد ان يعترفوا بذلك بالمحصلة فالدور الامريكي هو الحاسب ولا يمكن ايجاد حل من دونه
أ . كبرئيل موشي
الوقائع الموجودة على الارض لاتدعونا الى الاستسلام فبعد ثلاث.سنوات من الجمود الكامل للملف السوري عاد مجددا بالرغم من تعقيدات الملف السوري وتقسيم سوريا الى مناطق نفوذ وليس بامكان اي طرف اومسار بمفرده ايجاد حل المسالة السوريةوكل هذه الاطراف قادرة على تعطيل الحل اذا لابد من توافق جميع الاطراف ذات المصالح في الشان السوري و الايجابي في الامر ان كل الاطراف تؤكد على القرار 2254 وهذا لايعني ان اللجنة الدستورية انتهت وكذلك تم تحريك لهيئة التفاوض وقد عبرت غالبية الدول عن تأيدها لهيئة التفاض
ولكن نعرف ان الطريق طويل ومتعرج وكذلك الحل بالنظر الى وضع سوريا المقسم بين مناطق النفوذ ومصالح هذه الدول
كل المسارات المتناقضة يجب ان تتوافق على الح ان التخلي عن القرار الدولي 2254 يعني اللجود الى خيار ات اخرى ولا يستبعد الحل العسكري باعتقادي ان الوجود الامريكي يقدم ضمانة للمنطقة ووجود النظام الجامعة العربية لايقدم ولايأخر0
أ.حسن شيخو
القضية السورية مدولة ولا يستطيع النظام وا المعارضة في ايجاد حل لها ولابد من توافق بين اللاعبين الدوليين. وباعتقادي ان المعارضة قد فشلت ويمكن ان ان تتفق دول ك روسيا وامريكا وايران وتركيا. لايجاد حل للمسالة السورية
أ. عادل
باعتقادي الصراع دولي. وحول المنافع الاقتصادية
سابقا كان الصراع بين امبراطوريتين الفارسية و العثمانية واليوم بين عدة امبراطوريات فهناك اكثر من نصف دول العالم متواجدة بسوريا ولا دور للاحزاب والمنظمات والنخب الفكرية فالشعب السوري كله مفعول به ولاتوجد مستجدات تجعلنا ان نتفاعل معها
واعتقد ان الحل بعيد لانه ليس بيد السوريين والاتراك لن ينسحبوا من سوريا وكذلك الايرانيين في المدى القريب ويزداد الصراع الروسي الامريكي
أ. هدى

بداية المستجدات هي عودة الجامعة العربية الى النظام وليس العكس وسوريا تعتبر اليوم مستعمرة دولية نعم سوريا مثل باقي دول الشرق الاوسط تعاني منن الاستبداد ونظام الحزب الواحد ولكن لاتشبه حالتها حالة العراق مثلا فليس هناك تواصل قوى داخلية في سوريا وكذلك لايواجد توازن في القوى المتصارعة على سوريا وربما لايوجد حتى اليوم. ضامن دولي للحل السياسي حتى وان توصلت المعارضة والنظام اليه فالطريق ضبابي والحل لازال بعيدا
أ عزيز بهلوي
اولا سوريا مقسمة حسب الدول النافذة لسوريا استانة وسوتشي هي تأسيس منظمات مقابل جنيف فكم قرار جنيف تصدرت بفيتو روسي الحل لسوريا هي عن طريق الجامعة الاممية لانشاء قرار لايقف بوجهها الفيتو الروسي

أ. أحمد مارديلي
يجب ان تكون لدينا مبادرات حل ولا نعتمد على الدول الاقليمة ومن المتطلبات ان تكون هناك تواصل بين القو ى المتواجدة على الارض للوصول الى الحل السياسي فيجب الاننتظر الدول: أ .مسعود سفو
اولا
علينا ان ندرك ان سوريا هي جزء من صراع عالمي
وذلك الصراع العالمي انشأمتصارعين سوريين داخل سوريا
واولئل المتصارعين لا يملكون شيئ إلا تأجيج الصراع على السلطةوعن الحل السياسي لا ينبغي علينا الغوص في الشرح والتقييم بل المهم ايجاد المتطلبات التي تنقل بنا الى الحل السياسيتركيا وايران واسرائيل والحكومات العربية لن تحل المصائب السورية لانها تعمل على اجندات خاصة بها لا بمصلحة الشعب السوريسوريا دولة محتلة ومقسمة الآن
ومن اولى متطلبات الحل السياسي الاعتراف بالآخر من قبل السوريين الكورد والعرب والدروز والعلويين والسنة وغيرهم
المفروض الآن وقبل كل شيئ اعتراف العرب ان سوريا دولة شراكة بين الجميع
..سوريا هي وطن للجميع وبهوياتهم القومية والدينية والمذهبية
علينا ايصال رسالة واضحة لشركائنا السوريين اننا لسنا انفصاليين كشعب كوردي ولكن لنا حقوق شعب داخل سوريا
..على الاخوة العرب ان يدركو اننا اصحاب حق وشركاء بسوريا كوطن ونعمل معهم لانهاء النظام الاستبدادي العنصري ولسنا ضد قومية بعينها كما حدث في كوردستان العراق عندما اعلن الزعيم مصطفى البارزاني الخالد الثورة ضد النظام العراقي قالها علناً نحن اصحاب حق وثورتنا ضد النظام وليست ضد الاخوة العرب
اولى رسائل متطلبات الحل السياسي ان يجتمع النخبة السياسية والمثقفة من بين العرب والكورد والعلويين والسنة والدروز والمسيحين والعمل على خارطة سياسية تكون بداية مشوار الحل السياسي

 

 

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.