بلاغ صادر عن اجتماع المنسقية العامة لحركة الإصلاح الكردي – سوريا

166

بلاغ صادر عن اجتماع المنسقية العامة لحركة الإصلاح الكردي – سوريا

 

عقدت المنسقية العامة لحركة الإصلاح الكردي – سوريا اجتماعها الاعتيادي في مدينة قامشلو يوم 28 تموز 2023.

-بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الكرد وحرية سوريا.

– استعرض الاجتماع الأوضاع السياسية في سوريا، وخاصة بعد عودة النظام إلى جامعة الدول العربية، والمساعي التركية نحو إعادة العلاقة مع النظام. وأكد أن تفعيل مسار العملية السياسية وفق القرار الأممي 2254 هو السبيل المناسب لإحلال السلام والأمن والاستقرار في سوريا.

– تم مناقشة الأوضاع والانتهاكات المستمرة في عفرين وسري كانيه وكرى سبي، وما يحدث هناك من عمليات تغيير ديمغرافي والتعدي على أملاك المواطنين وترهيبهم دون أن تنفذ الجهات المسؤولة قرار محاسبة المجرمين بعد مجزرة جنديرس حتى الآن.

– تناول الاجتماع الأوضاع المأساوية التي يعيشها أبناء مدينة الحسكة نتيجة قطع المياه عنهم بشكل متكرر ومتعمد من قبل الفصائل الموالية لتركيا التي تسيطر على منابع المياه المغذية لمدينة الحسكة. ودعا المجتمعون تركيا والمجتمع الدولي والمنظمات المعنية للقيام بمسؤولياتهم والضغط على هذه المجموعات لوقف هذه الانتهاكات وعدم الاستهتار بحياة أكثر من مليون مواطن في مدينة الحسكة.

– تناول الاجتماع مسألة إعادة اللاجئين السوريين بالقوة والإكراه إلى الداخل السوري، أو إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة الفصائل العسكرية وخاصة مناطق (عفرين، سري كانيه، وكرى سبي). واستنكرت المنسقية العامة عودة اللاجئين السوريين بالإكراه مالم يتم توفير عودة طوعية وآمنة إلى مناطق سكناهم الأصلية وبرعاية أممية، والتعويض عن المتضررين، وليست بهدف التغيير الديمغرافي للتركيبة السكانية للمناطق الواقعة تحت سيطرة الفصائل العسكرية وبعض المناطق السورية الأخرى.

– دعت المنسقية العامة إلى ضرورة حماية اللاجئين وحقوقهم الإنسانية. وناقشت الوضع المعيشي المتردي في سوريا عامة، وتدهور سعر صرف الليرة السورية مقابل العملات الأجنبية، والذي أدى إلى ارتفاع الأسعار بشكل غير طبيعي مما أثقل كاهل المواطن وانعدام القدرة الشرائية لديه وفقدانه القدرة على تأمين الحاجات الأساسية.

– أدان الاجتماع ممارسات الإدارة التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي بحق المواطنين عبر فرضها الضرائب والاتاوات وزيادة أسعار المحروقات دون أن تأخذ بعين الاعتبار الوضع المعيشي الصعب الذي يعيشه المواطنون مما يدفعهم نحو مزيد من الهجرة وتفريغ المناطق الكردية من سكانها.

– أكد المجتمعون على أهمية عمل المجلس الوطني الكردي والجهود التي يبذلها محلياً وإقليمياً ودولياً في الدفاع عن القضية الكردية والسورية عموماً، وضرورة تفعيل أدائه وتشكيل مكاتبه بما يلبى متطلبات المرحلة ويخدم مصلحة الشعب الكردي وقضيته المشروعة. ودعا الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة للالتزام بتعهداته تجاه المجلس الوطني الكردي وتنفيذ الاتفاقات والتفاهمات التي تخص عودة النازحين إلى مناطقهم في عفرين والمناطق الأخرى.

– دعا الاجتماع إلى أهمية وضروة وحدة هيئة التفاوض السورية وطرح برنامج واضح وشفاف على ارضية بيان الرياض ٢ والقرار ٢٢٥٤ وضم القوى السورية الفاعلة المؤمنة بالديمقراطية الى صفوفها.

– تم استعراض اللقاءات التي أجراها وفد الحركة في إقليم كردستان العراق مع عدد من الأحزاب الكردستانية في العراق وتركيا وايران بغية تعزيز العلاقات الثنائية معها وتقويتها بما يخدم مصلحة الشعب الكردي وقضيته ووحدة الموقف في القضايا المصيرية.

– ناقش الاجتماع واقع إعلام الحركة وإيجاد السبل والعوامل التي من شأنها المساهمة في ارتقائه، إضافة الى المقترحات التي من شأنها تعزيز دور الحركة على مختلف الصعد والاهتمام بقضايا الناس والدفاع عنها.

-انتهى الاجتماع بالتأكيد على وحدة الصف والتضامن بين أبناء الشعب الكردي في سوريا وجميع القوى الوطنية السورية في الدفاع عن الحقوق والمطالب المشروعة ونبذ الخلافات لمصلحة المشتركات الوطنية وتحقيق أهداف الشعب السوري.

 

المنسقية العامة لحركة الإصلاح الكردي -سوريا

قامشلو ٢٩/تموز /٢٠٢٣

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.