منتدى الإصلاح والتغيير ينظم حلقة نقاشية بعنوان “أهمية التنوع في المجتمع السوري”    

480

بتاريخ 24 تشرين الثاني 2023 عقد منتدى الاصلاح

والتغيير بمركزها في مدينة قامشلو حلقة نقاشية بعنوان :

 

((أهمية التنوع في المجتمع السوري))

 

وقد شارك في الحلقة مجموعة من المثقفين والسياسيين ومن كافة مكونات المنطقة

وكانت محاور الحلقة:

 

١_ أهمية التنوع في المجتمع السوري

 

٢_ التحديات المرتبطة بهذا التنوع

 

٣_كيفية مواجهة هذه التحديات في ظل هذه الظروف التي تمر بها البلاد

 

المداخلات

—————

أ. عامر هلوش

 

في الوقت الحالي ليست هناك مجموعات مترابطة اصلا وفي بداية نشوء الدولة السورية تقبلت الناس فكرة التعددية ونجحوا في ادارة هذا التنوع خلال الربع الاول من القرن ولكن ظهور اسرائيل في المنطقة قلب كل هذه المعادلات وانعكس التنوع سلبا على كل البلاد التي انشأتها سايكس بيكو وبالتالي تحول هذا التنوع من نعمة الى نقمة فمثلا كان الكرد جزءا من بناء الدولة السورية وكذلك العراقية وقد اصبح للتنوع دور سلبي في فشل الثورة السورية والان اهل السويداء يتحركون بمفردهم دون ان يتحرك معهم احد حيث اصبحنا الان نعاني من هذا التنوع واصبح نقمة على الشعب السوري فكل يعمل بمفرده فالتنوع يحتاج الى حامل يستند عليه ويكون هناك قواسم مشتركة بيننا فنحن الان ضحايا صراع دولي ولا احد يملك القرار والسبب في دوام هذا الصراع في سوريا سببه التنوع فكل طرف يعمل ضد الاخر

 

أ. بشير سعدي

 

التنوع حالة طبيعية موجودة في كل الكائنات وناتج عن الزمان والمكان والتفاعل ولا يمكن الغاء فكرة التنوع وهي حالة جمالية والسؤال هو في كيفية ادارة هذا التنوع فالهيمنة من قبل مجموعة على باقي المكونات واتباع سياسة فرق تسد كما النظام السوري الذي استخدم الخبث السياسي لايجاد حالة من العداء بين المكونات وبالرغم من هذه الحالة فقد كانت شعارات الثورة :الشعب السوري واحد. وكانت الناس تحلم في ايجاد دولة ديمقراطية تعددية

فيها المساواة والحرية ومعظم الدول الكبرى امتازت بالتنوع ولا اعتقد بان سايكس بيكو لها علاقة بايجاد هذا التنوع ففي كل مكان بسورية يوجد تنوع واعتقد ان لكل المكونات الحق في الحصول على حقوقها الثقافية وادارة مناطقها وهذا ما يؤكد عليه القانون الدولي في حقوق الانسان وميثاق الامم المتحدةحيث من واجب الدولة حماية حقوق الاقليات. وثقافتها واعتبارها جزءا من ثقافة الدولة المتواجدة فيها. والتحديات تكمن في عدم قبول النظام بدستور يضمن الحقوق للمكونات الاخرى وكذلك لازالت هناك قوة عربية معارضة لا تقر بحقوق الاقليات ولا تقبل ان تكون سورية الا عربية وكذلك هناك اسلاميين ينكرون حق الشعب السوري في ايجاد دولة علمانية تكون ديمقراطية ووطنا نهائيا للجميع والحقيقة يمكن ان نعتبر الادارة الذاتية قد حققت حلما لنا وذلك باعتبار اللغة السريانية لغة رسمية وكذلك الكردية.والعربية ويمكن البناء عليها وتطوير هذه التجربة

 

أ. نايف جبيرو

 

التنوع الثقافي موجود منذ الاف السنين وهناك من شوه هذا التنوع مع ان التنوع هو غنى واثراء واصبح فيها تحديات عندما تدخلت السياسة وخاصة نظام البعث الذي عمل على ان يكون الكل اعداء للبعض. فاللغة بمفرداتها المختلفة من كافة القوميات كانت غنى. ومواجهة التشويه هو التأكيد على ان هذا التنوع هو غنى واثراء بعكس ما عمل عليه نظام البعث. ولابد من العمل في النظام التربوي في مراحله الاولى ويجب ان نعلم بان لاخوف من الاخرين. ولابد ان يشعر الجميع بان سوريا للكل. ومن حقهم ممارسة لغتهم وثقافتهم وبوجود مؤسسات وقوانين تحمي هذا التنوع

 

د. فريد سعدون

 

المشكلة هي ثقافية والتنوع يكون حتى في الفئة الواحدة لذلك فأي بقعة في الارض لابد ان يكون فيها تنوع ثقافي فنحن في هذا النسق نمتاز بمجموعة من الخصائص ولكن الجميع في بنية واحدة يجمعها هذا المنتدى

في الخمسينات لم تكن هناك ثقافة سائدة كما القومومية العربية الان مثلا وهناك فرق بين مفهوم الدولة ومفهوم السلطة فاي منا يستلم السلطة اليوم سيسلك نفس النهج الذي تتبعه السلطة الحالية اي ان اي فئة تتسيد المجتمع ستسير المجتمع بحسب مصالحها وستفرض افكارها وثقافتها فالانانية تسيطر سواء قومية او طائفية ….. والتنوع هو اساس الحياة فلاحياة من دونه ولكن المشكلة في استبداية هذا التنوع عندما يتسيد احد ما المجتمع ويحاول فرض مميزاته وخصائصه على الاخرين

وان التلاقح الثقافي بين عدة حضارات ينتج حضارة ارقى

فهل بامكاننا ترسيخ هذا التنوع للوصول الى الهوية الجامعة اي ثقافة وطنية جامعة ؟ حيث لا تكون هناك مشكلة بالدولة بحيث يتحدث الكل بلغته ولغة الاخر وهكذا نكون جميعا سوريين تحت سقف دولة واحدة فمن دون تأسيس دولة سورية ذات هوية وطنية جامعة سيستمر هذا الصراع السلبي

 

د .سنحريب برصوم

 

التنوع غنى والمشكلة في سورية هي هذه الفئة الحاكمة من الاغلبية والتي تسعى الى الغاء الاقليات من خلال اتهامهم بانهم غير سوريين في كثير من الاحيان وهناك سوء ادارة من قبل الاغلبية الحاكمة ونتيجة هذه السياسة فمن الطبيعي ان يكون هناك بعض التقوقع من الاقليات من اجل حماية هويتهم فنحن بحاجة الى سوريا جديدة اساسها هو العدالة والمساواة ومواجهة التحديات يكون يايجاد قانون يحقق المساواة وان تكون الدولة على مسافة واحدة من كل المكونات والا يكون هناك تمييز او تفضيل لقومية او دين على الاخر وهنا سيتمسك الجميع بالهوية الوطنية التي ستحميهم وهذا هو الحل الافضل لمستقبل سوريا

 

أ. علي السعد

 

التنوع حالة طبيعيةفي المجتمع السوري هو غنى واثراء فسوريا عمرها مئة عام وسبعون منها في ظل نظام الاستبداد وشعار امة عربية واحدة والموضوع يتعلق بالذهنية. فان استطنعنا ايجاد قوانين ونواظم ترسخ وجود وطن جامع للكل وبهوية وطنية جامعة والابتعاد عن الاحادية فيجب مشاركة الجميع من دون استثناء في بناء الدولة السورية الديمقراطية اللامركزية بعكس النظام الذي يعمل لايجاد فتنة بين مكونات الشعب السوري. وواهم من يدعي بانه يستطيع العيش بمفرده قوميا اودينيا في سوريا فالكل بحاجة الى بعضهم ويجب افساح المجال لكل المكونات ويكون التنافس على بناء الوطن الذي يحوي الجميع بسواسية في خدمة الوطنية السورية فلا بد من التغيير الديمقراطي والتنوع حالة صحيحة لبناء مجتمع ديمقراطي بكل ما تعنيه الكلمة

 

أ . رشاد بيجو

 

نحن في سوريا ندفع ثمن رفض التنوع و عدم قبول الاخر سابقا كان هناك تنوع منذ نشوء الدولة السورية وكان هناك هدوء وانسجام سكاني وهنا ثقافة رسخت التفرقة والوجود التاريخي للتنوع لايمكن الغاؤه فالحزب الشمولي الذي لا يقبل الاختلاف. لابد ان تحدث فيه انشقاقات ونحن نحتاج الى دستور يحمي حقوق الجميع ويحقق العدالة

 

أ عبد الوهاب خليل

 

هناك فرق بين التنوع الفكري والتنوع القومي ففي المجال الثقافي بقدر ما يكون هناك اختلاف يكون هناك تطور واثراء للثقافة والنظام السوري لعب دورا كبيرا في تكريس الهوية الامنية واصبح هناك تخوف من قبل المكونات من بعضها وحتى ان هذا التخوف اصبح داخل المكون الواحد ونحن بحاجة إلى هوية وطنية جامعة والى قبول الاخر والتسامح والى دستور يحمي الحقوق والثقافات المتعددة

 

أ. اكرم حسين

 

ان رفع شعار الشعب السوري واحد في الثورة السورية. دليل على الخوف من ان هذا الشعب ليس واحدا. والتنوع واقع موضوعي خارج عة ارادتنا واذا تم ادارة هذا التنوع بشكل جيد فيكون في خدمة الوطن بشكل ايجابي والعكس صحيح وغالبية الصراعات في المنطقة هي نتيجة هذا التنوع والادارة السلبية لها والاشكالية هي في عدم وجود هوية وطنية جامعة فغياب الدولة الوطنية كرس هذه الانقسامات والثقافة مرتبطة بهذه المكونات فلن تكون هناك هوية جامعة بغياب الدولة الوطنيةولن تكون هناك دولة وطنية قبل اسقاط هذا النظام والمطلوب هو العمل من اجل زيادة فكرة العيش المشترك كما في هذا المنتدى مثلا وكذلك على منظمات المجتمع المدني تقديم نماذج وطنية جامعة على مستوى البلد والمطلوب هو احترام الخصوصيات القومية. والدينية ويجب ان تظل الخيارات مفتوحة فلا نقول ان سوريا وطن نهائي مثلا فنفرض بذلك ايدلوجية معينة

 

أ. فيصل يوسف

 

الكل هنا يتفق على ان المجتمع السوري هو مجتمع تعددي سواء عرقيا او دينيا او اجتماعيا. ويمكن الاستفادة من هذا التنوع في ظل ادارة رشيدة تعي الواقع وتجعل هذا التنوع في خدمة الدولة السورية ولابد من مواجهة الحالة الانانية في هذا التنوع حتى لاتكون مؤذية والحالة الثقافية اذا لم تتمازج مع الثقافات الاخرى ستفضي الى نتائج كارثية

ونشهد حاليا ممن يتشبث بالنوعية ويعمل على فرض او تمييز ثقافتة او عرقه او دينه على الاخر ومن الضروري العمل على الاقلال من هذه الحالة في اطار دولة المواطنة الديمقراطية اللامركزية وادارة هذه الحالة ووضعها في الاطار الصحيح. فالتلاقح الثقافي يمكن ان يؤدي الى جوامع ثقافية ذات صبغة حضارية وهذا التنوع والتعدد يدرّس من قبل خبراء ومختصين ومن خلالها يكون صراع الحضارات وازدهارها فلكل ثقافة فوائدا واثارا ايجابية ويمكن الاستفادة منها وضمها الى الهوية الجامعة وبالتالي سينعكس هذا على الحالة الاقتصادية والسياسية فتزدهر الدولة بها و يكون الحديث عن مجتمع سوري فحسب وليس باي صبغة قومية اودينية …

 

أ. كاظم خليفة

 

تأكيدا على ما قيل عن اهمية التنوع في الغنى والاثراء يمكن الاستشهاد بالعهد العباسي الذي اتسم بالانفتاح الثقافي واعتبر العهد الذهبي. للادب العربي بعكس العهد الاموي الذي كان عربيا صرفا. ولايسمح فيه حتى بالترجمة من اللغات الاخرى واعتقد في ظل عصر الدول القومية وبحدودها السياسية الحالية يمكن. ان يكون طرح التعددية الثقافية بدل التنوع الثقافي اكثر واقعية لان التعددية تعبر عن مكونات ذات خصائص معينة اما التنوع فيمكن ان يكون في مكون بذاته فالتعددية الثقافية سبيل الى دولة ديمقراطية تعددية تحوي الجميع كسوريين لهم نفس الحقوق والواجبات. وبما يخدم تطور وازدهار البلاد

 

 

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.